شبكة الشيعة الثقافية

   ألمرجع الأعلى ألخامنئي لعلماء تكنولوجيا آلكهرباء       يا حسرة على ما فرطت به المفوضية من دولارات في انتخابات استراليا       الحسين مصلحا .. قراءة في تعاملنا مع ثورته       فاطمة الزهراء(عليها السلام) دلالات ومؤشرات/ الجزء الرابع       الارهاب الفكري لمدرسة السقيفة (2)       معرفةُ الإمام المهدي عليه السلام / الإنتسابيةُ       الإمام المنقذ عليه السلام وظروف غيبته       ملامح آخر الزمان ودولة الإمام عليه السلام       غائب يمهد لغائب       الأقليم هو الحل ياعقلاء الوسط والجنوب    
 

القائمة الرئيسية

 

العقائد

 

إبحث في الشبكة





 

تسجيل الدخول المشرفين



المستخدم
كلمة المرور

إرسال البيانات؟
تفعيل الاشتراك
 

شبكة الشيعة الثقافية » الأقسام » مواضيع منوعة


روايات تحدّثنا عن البرزخ و حياة الروح بعد الموت


فإن أنطق الله لسانه بالشهادة له بالتوحيد، و للنبي بالنبوة و الولاية لأهل البيت، شهد على ذلك رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم و علي و فاطمة و الحسن و الحسين عليهم السلام و الملائكة المقربون معهم


في تفسير القمي، عن سويد بن غفلة عن أمير المؤمنين عليه السلام قال: إن ابن آدم إذا كان في آخر يوم من الدنيا، و أول يوم من الآخرة مثل له ماله و ولده و عمله، فيلتفت إلى ماله فيقول: و الله إني كنت عليك لحريصا شحيحا، فما لي عندك؟ فيقول: خذ مني كفنك، ثم يلتفت إلى ولده فيقول: و الله إني كنت لكم لمحبا، و إني كنت عليكم لحاميا، فما ذا لي عندكم؟ فيقولون: نؤديك إلى حفرتك و نواريك فيها، ثم يلتفت إلى عمله فيقول: و الله إني كنت فيك لزاهدا، و إنك كنت علي لثقيلا، فما ذا عندك؟ فيقول: أنا قرينك في قبرك، و يوم حشرك، حتى أعرض أنا و أنت على ربك، فإن كان لله وليا أتاه أطيب الناس ريحا و أحسنهم منظرا، و أزينهم رياشا، فيقول: بشر بروح من الله و ريحان و جنة نعيم، قد قدمت خير مقدم، فيقول: من أنت؟ فيقول: أنا عملك الصالح أرتحل من الدنيا إلى الجنة، و إنه ليعرف غاسله، و يناشد حامله أن يعجله فإذا دخل قبره أتاه ملكان، و هما فتانا القبر، يحبران أشعارهما، و يحبران الأرض بأنيابهما، و أصواتهما كالرعد القاصف، و أبصارهما كالبرق الخاطف، فيقولان له: من ربك، و من نبيك؟ و ما دينك؟ فيقول: الله ربي، و محمد نبيي، و الإسلام ديني، فيقولان: ثبتك الله فيما تحب و ترضى، و هو قول الله: يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا الآية، فيفسحان له في قبره مد بصره، و يفتحان له بابا إلى الجنة و يقولان: نم قرير العين نوم الشاب الناعم، و هو قوله: أصحاب الجنة يومئذ خير مستقرا و أحسن مقيلا. و إذا كان لربه عدوا فإنه يأتيه أقبح خلق الله رياشا، و أنتنه ريحا، فيقول له أبشر بنزل من حميم، و تصلية جحيم، و إنه ليعرف غاسله، و يناشد حامله أن يحبسه، فإذا أدخل قبره أتياه ممتحنا القبر، فألقيا عنه أكفانه ثم قالا له، من ربك؟ و من نبيك؟ و ما دينك؟ فيقول: لا أدري فيقولان له: ما دريت و لا هديت، فيضربانه بمرزبة ضربة ما خلق الله دابة إلا و تذعر لها ما خلا الثقلان، ثم يفتحان له بابا إلى النار، ثم يقولان له: نم بشر حال، فيبوء من الضيق مثل ما فيه القنا من الزج، حتى أن دماغه يخرج من بين ظفره و لحمه، و يسلط الله عليه حيات الأرض و عقاربها و هوامها تنهشه حتى يبعثه الله من قبره، و إنه ليتمنى قيام الساعة مما هو فيه من الشر.

و في منتخب البصائر، عن أبي بكر الحضرمي عن أبي جعفر عليه السلام قال: لا يسأل في القبر إلا من محض الإيمان محضا أو محض الكفر محضا فقلت له: فسائر الناس؟ فقال: يلهى عنهم.

و في أمالي الشيخ عن ابن ظبيان قال: كنت عند أبي عبد الله عليه السلام فقال: ما يقول الناس في أرواح المؤمنين بعد موتهم؟ قلت: يقولون في حواصل طيور خضر، فقال: سبحان الله، المؤمن أكرم على الله من ذلك! إذا كان ذلك أتاه رسول الله و علي و فاطمة و الحسن و الحسين عليهما السلام، و معهم ملائكة الله عز و جل المقربون، فإن أنطق الله لسانه بالشهادة له بالتوحيد، و للنبي بالنبوة و الولاية لأهل البيت، شهد على ذلك رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم و علي و فاطمة و الحسن و الحسين عليهم السلام و الملائكة المقربون معهم و إن اعتقل لسانه خص الله نبيه بعلم ما في قلبه من ذلك، فشهد به، و شهد على شهادة النبي: علي و فاطمة و الحسن و الحسين عليهم السلام و من حضر معهم من الملائكة فإذا قبضه الله إليه صير تلك الروح إلى الجنة، في صورة كصورته، فيأكلون و يشربون فإذا قدم عليهم القادم عرفهم بتلك الصورة التي كانت في الدنيا.

و في المحاسن، عن حماد بن عثمان عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ذكر الأرواح، أرواح المؤمنين فقال: يلتقون، قلت: يلتقون؟ قال: نعم يتساءلون و يتعارفون حتى إذا رأيته قلت: فلان.

و في الكافي، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إن المؤمن ليزور أهله فيرى ما يحب، و يستر عنه ما يكره، و إن الكافر ليزور أهله، فيرى ما يكره و يستر عنه ما يحب، قال: منهم من يزور كل جمعة، و منهم من يزور على قدر عمله.

و في الكافي، عن الصادق عليه السلام: أن الأرواح في صفة الأجساد في شجر من الجنة، تعارف و تساءل، فإذا قدمت الروح على الأرواح تقول: دعوها، فإنها قد أقبلت من هول عظيم ثم يسألونها ما فعل فلان، و ما فعل فلان فإن قالت لهم: تركته حيا ارتجوه، و إن قالت لهم: قد هلك، قالوا: قد هوى هوى.

أقول: و الروايات في باب البرزخ كثيرة، و إنما نقلنا ما فيه جوامع معنى البرزخ، و في المعاني المنقولة روايات مستفيضة كثيرة، و فيها دلالة على نشأة مجردة عن المادة 1

1.-تفسير الميزان ج 15ص37_40.



المشاركة السابقة
الكاتب:
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الجمعة 11-10-2013 06:52 مساء ]

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم



-------------------------------------

الكاتب:
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الإثنين 04-11-2013 09:47 مساء ]

اللهم اني اعوذ بك من عذاب القبر بحق محمد وال محمد



-------------------------------------

الكاتب:
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : السبت 30-08-2014 11:10 مساء ]

اللهم اني اعوذ بك من عذاب القبر



-------------------------------------

الكاتب:
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأربعاء 10-09-2014 11:40 صباحا ]

اللهم احشرنا يوم تحشرنا في رحال محمد وآل محمد ... اللهم ارزقنا في هذه الدنيا زيارتهم وفي الاخرة شفاعتهم ,,,,,,,,,,,اللهم اغفر لشيعة امير المؤمنين  ع  ومحبيه و مواليه .. حيهم و ميتهم .. وانصرهم على من ظلمهم و عاداهم ...........



-------------------------------------

إضافة تعليق سريع
القسم :
العنوان :
كاتب المشاركة :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 30000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :